Archives du jour : 4 octobre 2018


يا أيها الرفاق يا أهل الشقاق و النفاق ألستم أنتم من استقبل الباجي بالورود و العناق ألستم أنتم من زكيتموه رغم ما بينه و النهضة من وفاق ألستم أنتم من قطع الطريق على  غيره و من الرفاق اليوم تخرج علينا من تسمت بأحزاب اليسار ،في ندوة صحفية للجنة تبحث في اغتيال ابن تونس البار، و تدعي أنها تمتلك الوثائق و الحجج الدامغة ،التي ستدين حركة النهضة و مؤسسات الدولة جامعة ،  ثم يتضح أن كل ما في الأمر أنها تؤكد و تصر، على أن لحركة الاخوان في تونس جهازا في السر، و هذا وحده كاف كدليل، بادخال شيح الاخوان السجن كفيل، لتخرج لنا جبهة قطاع الطرق في ثوب البديل، قبل  موعد الانتخابات بقليل ،دعوني أتسائل وحدي أليس حمة الرفيق العميل ؟ أليس توقيتكم هذا أكبر دليل ؟ هل نخصكم الباجي اليوم كي تقولو كل ما قيل ؟ أم هي الصدف ألتي وضعت بين أياديكم كل هذه الوثائق ؟ عما تتسائلون ؟ عن الغرفة السوداء ؟ أتعرفون من قتل الشهداء ؟ ما كل هذا الغباء ؟ توظيفكم للقضية سبب البلاء ؟ انتم تحاربون حزبا و لا تهتمون بمصير البلاد  ، و ما الغرفة السوداء غير الفساد ؟ فلماذا لا تحاربون الفساد ؟ فلماذا لا تنتصرون لكل العباد ؟ اذا أردتم معرفة من قتل شكري فعليكم بمعرفة من قتل الشهداء، ستقولون أنكم حددتم مكان الداء ؟ و لكن هل هذا بجديد ؟ قلتم ما قلنا ونعيد : لن نضيع في حق الشهيد، حتى اغتيل شكري بلعيد ،ومن ثمة رأينا كم  للسياسة عبيد الحكومة و المناصب همكم الوحيد عما تتسائلون ؟ عن الأجهزة السرية ؟ ألم يعش رفيقكم حمة عشر سنين في السرية ؟بدون راضية  مارس فيها العادة السرية ؟ أليست السرية خيار كل الحركات الثورية ؟ أليس ما تقدمونه استمناءات  فكرية ؟ و مالهم الا تكون لهم أجهزة تحميهم ؟ أيبقون مثلكم كل السهام ترميهم ؟ أبعد كل هذه الاغتيالات تتسائلون ؟ أتعتقدون حقا أنكم في دولة القانون ؟ ألم تروا أن كبير الاستعلامات و مديره مسجونون ؟ أحكم العسكر و العصابات أم دولة القانون ؟ رغم كل هذا أنتم ساكتون ؟ تدعون كشف الأسرار و لكنكم ربما غافلون ؟ كلا أنتم عارفون و لقد سمعنا الرحوي بالراديون ،تراه عالما بما كان    ينويه الشاهد الميبون ؟الستينجر و الليبيون ؟ الطائرة و المدنيون ؟فانظر الى النهضة و تعلم، كيف يكون التخطيط قبل أن تتكلم، فاذا مقاليد السلطة تتسلم ،ارنا ما أنت فاعل يا رفيق عما تتسائلون ؟ عن تواطئ الباجي في الاغتيال ؟ أم تستره على الجاني و الاحتيال ؟ ألم يقبض الباجي من الامارات المصفحات و المال ؟ رغم ذلك أيدتموه وقلتم المرزوقي من المحال ؟أليس ضربا من الخبال ؟ فقبل أن تتكلم اليوم ايها الرفيق، يا من كنت يومها   قاطع الطريق، تذكر أنك فقدت كل مصداقية، اليوم هي مسألة عصية ،لن تسترجع المصداقية ،و لن تسترجعها كل القوى اليسارية، الا بعد قطف رؤوس قادتكم الذين لا يؤمنون بالتعددية، فأين مؤتمراتكم الشعبية و أين قواعدكم الحزبية ؟ لستم اليوم الا شرذمة تبعية ،فلا يحق لكم اليوم السؤال، ان كان الباجي متورطا في الاغتيال، الا اذا اعتذرتم على الملأ لكل اليساريين عن فعلتكم الشنيعة عما تتسائلون ؟ بل أنا سائلكم ماذا أنتم فاعلون ؟ […]

يا أيها الرفاق يا أهل الشقاق و النفاق